الجمعة، 22 كانون الثاني 2010

حنانك القاسي

اذا كان احن قلب عليك في هذه الدنيا لا تلقى منه حنان بمعنى الكلمة بل حنان مغلف بقسوة فما عساك تلقى من القلوب الاخرى؟
منذ عهدتك و انت حنونة و مفطورة على الحنان لماذا و بدون سابق انذار تغيرت؟
فعندما اكون محتاجة لكلمة رقيقة تسقي مشاعري اتلقى مكانها كلاما ينطلق مثل سهام جارحة و افضل لو كان صادرا من شخص غيرك و لكن انت لا فانت اطهر من ذلك و هذا ما يدمع مقلتاي دما
احس بوحدة قاتلة تعتصرني و احس بغربة شديدة رغم وجودك بقربي
اشعر بضياع مميت ضياع يخنق الانفاس يهول القلوب
لم اشعر بهذا الاحساس قبلا احساس بفقدان اي شيئ جميل يرفرف داخل كل قلب
بلا عهدت هذا الاحساس مرتين و لكن لم اعهده بهذه القسوة
فهجران اولائك منتظر الا هجران حنانك انت لي هو ما لم يكن في الحسبان يوما
و هذا جعلني اعيش الامرين و اعاني كثيرا
اعرف ربما اكون ظلمتك بكلامي هذا لكن هذا ما احسه
لا استطيع قول المزيد فكلماتي خانتني
و لكن شيء واحد لا اتمنى سواه
ارجوك و اتوسل اليك الا تحرميني من عطفك و حنانك فلم يتبقى لي سواهما
اتوسل يا ست الحبايب يا امي

الاثنين، 4 كانون الثاني 2010

كم كنت مغفلة


كنت احسبها انقى امراة
ولكن هيهات ثم هيهااات تبين انها شيطانة في ثوب انسانة لها الف قناع و قناع انسانة لعوب بطبعها انفاسها مليئة بالغدر شعارها الخيانة بل حتى انها تجهل لغة غيرها اعتبرناها مداوية لجراحنا في حين انها كانت تفتح فينا جراحا اكبر من سواها و نحن الاربعة او اكثر من يدري مغشي علينا ذائبات تائهات في مخدر مكوناته حب زائف كنا قد استحلينا حاضرنا المعسول فلم يلبث ان عاد قدرنا من جديد ليرسم احزاننا بريشة سوداء و يعكر صفو حياتنا ثانية بحلكة قاتمة مستقبلها مجهول بعتمة مخيفة مضجرة تتبارق فيها قلوبنا المجلحة بخناجر الخيانة خناجر مزقت كل احساس رقيق كل شعور سامي كامنن فينا
انسانة استطاعت بشيطانيتها و افعالها المخزية ان تلعب بعقول وازنة جعلت منها دمى تفرغ فيها شحنتها المكبوتة من الامراض النفسية الناتجة عن علاقة نهايتها جرح هذا الجرح الذي جعلت منه محفزا لها للانتقام ... انتقام من قلوب و مشاعر لا يد لها فيما حل بتلك الكائن التي نزلت عن مستوى الانسان بقيمه و اخلاقه حتى الحضيض كائن خانت و تفننت بخياتنها خانت حتى الافراط نعم خانتنا لنكتشف انه ليس لاي انسانة منا وجود في غراميات تلك اللعينة غرامياتها المليئة باشباح الخيانة بروائحها النتنة التي عفنت رحاب سجايانا و الهبت هواجسنا خيانة انتشلت منا سعادة في هروب و تبعثر في اودية سحيقة متبلة برياح الاحزان العاتية التي اكتسحتنا و كسرتنا و لم تترك فينا شيئا يذكر
او تصدقين يا هذه لم نكن نعلم اننا مغفلات الى هذا الحد نعم مغفلات عندما امننا بحبك فسحقا للارض التي انجبت من رحمها حواء مثلك
لم نكُن نتوقع يوماً باننا سنشرب من كأس الخيانة ونتهمش علي اخر السطور و لكن تأكدي بان القدر سيبعدنا عنكـِ حتي وان قتلنا احتضار قلوبنا ونعدكـِ بانكـِ ستبقي النقطة السوداء بحياتنا
شكرا علمتنا دروس خيانة انسية
بوست مشترك ما بين ضحية الحب و سمونة